احترام الذات المتدني

تخصص في علم النفس

كيف يُمكن تعريف احترام الذات؟

احترام الذات باختصار هو الطريقة التي ننظر بها إلى أنفسنا بشكل عام، بما في ذلك حب الذات والإعجاب الذي تشعر به تجاه نفسك. ومن ثَم، فإن الاعتداد بنفسك سينتج عنه بالتبعية أن تنظر إلى نفسك نظرة إيجابية، بل ستنظر للحياة بشكل عام نفس النظرة.

واحترام الذات ينمو على مدار حياتك من خلال التجارب الحياتية والظروف المُتنوّعة التي شكلّت في النهاية الطريقة التي تنظر بها إلى نفسك. حيث يتأتى احترام الذات من خلال الآراء، التقدير والمُعتقدات التي تُضمرها تجاه نفسك، والتي قد يكون من الصعب عليك تغييرها.

 ما هو الفرق بيت احترام الذات والثقة بالنفس؟

على الرغم من أن مُصطلحيّ احترام الذات والثقة بالنفس عادةً ما يتم استخدامهم بالتناوب، إلّا أنهم مُختلفين. فاحترام الذات كما أشرنا هي الطريقة التي ننظر بها إلى أنفسنا، في حين أن الثقة بالنفس تُشير إلى الطريقة التي ننظر بها إلى قُدراتنا الشخصية، فالأمرين مُختلفين. ولكن على الرغم من اختلافهم، فهُم بطريقةٍ ما مُرتبطين ببعضهما البعض.

من أجل توضيح ذلك، دعونا نتخيل هذا، إذا استطاع شخص أن يُنمي من احترامه لذاته، فإن ثقته بنفسه ستزيد بالتبعية؛ على صعيدٍ آخر، فإنه من المُمكن أن يُصاب شخص باحترام ذات مُتدني، في حين أنه يشعر بثقة تامة تجاه بعض القُدرات والمهارات الخاصة به.

ما هو احترام الذات المتدني؟

احترام الذات المتدني هو نظرة الشخص السلبية تجاه نفسه، بل تجاه الحياة بشكل عام.

 ماذا قد يُسبب تدنّي احترام الذات؟

تختلف الطريقة التي تنظر بها الناس لأنفسها من شخص لآخر، كما تختلف العوامل التي قد تؤدي إلى تدنّي احترام الذات لدى البعض.

ولكن بشكل عام العوامل التالية هي العوامل الأكثر شيوعًا التي قد تتسبب في حالة احترام الذات المُتدني:

  • التعرض للتنّمر.
  • التعرض للإيذاء.
  • الإصابة بإحدى الأمراض النفسية.
  • الضغط العصبي
  • الحرمان من أشياء مُعيّنة في الحياة.
  • التعرّض لمشاكل في العمل.
  • وجود مشاكل جُسمانية.
  • وجود مشاكل مالية.
  • الإصابة بمشكلات صحيّة.
  • التعرض للتعصّب أو التمييز العنصري.

يُمكن أن يبدأ تدني احترام الذات في الحدوث خلال مرحلة الطفولة، حيث يبدأ الطفل في استقبال الرسائل الإيجابية والسلبية من العالم الخارجي ولا سيّما الوالدين، الأشقاء، المُعلمين، الأصدقاء، وحتى من خلال مواقع التواصل الاجتماعي. وخلال هذه المرحلة العُمرية، عادةً ما تلتصق في أذهاننا الرسائل السلبية أكثر من الإيجابية، وهو الأمر الذي من الصعب تغييره أو نسيانه مع الوقت.

 كيف يؤثر احترام الذات المتدني علينا كأشخاص؟

يتسبب احترام الذات المتدني في جعل التعامل مع تحديات الحياة أكثر صعوبة. في حين أن الاحترام العالي للذات يجعل التعامل مع تقلبات الحياة أكثر احتمالًا. فإذا كُنت تُعاني من احترام مُتدّني لذاتك فإنك عادةً ما تميل إلى تجنّب المواقف أو المهام الصعبة. كما أنه أيضًا رُبما يضر بصحتك العقلية والنفسية، حيث أن بعض الحالات النفسية مثل الاكتئاب واضطراب القلق لهم علاقة باحترام الذات المُتدني.

 كيف يُمكن التغلب على مشكلة احترام الذات المتدني؟

يُمكنك البدء في التغلُّب على مشكلة احترام الذات المتدني عن طريق تحديد المُعتقدات السلبية التي تضمرها لنفسك (على سبيل المثال، اعتقادك بأنك غير كفؤ بشكل كافي لتُقدّم على وظيفة مُعيّنة). وبالمثل، يجب أيضًا تحديد الإيجابيات التي تشعر بها تجاه ذاتك (على سبيل المثال، أنك صادق ويُمكن الاعتماد عليك).

 ومن الأمور الأُخرى التي يُمكن أن تُساعد في تحسين احترام الذات وتطوير الذات أيضًا:

  • بناء علاقات صحيّة ومُجتمع داعم.
  • عامل نفسك بلُطف.
  • تعرّف على نقاط القوة الخاصة بك.
  • كُن أكثر حزمًا.
  • اعتني بنفسك جسديًا.
  • تحد نفسك ( لا تجعل تدني احترامك لذاتك يمنعك من الوصول للأشياء التي لطالما حلمت بها).