القلق

تخصص في الطب الباطني

الشعور بالقلق هو أمر طبيعي في بعض الأحيان، وهو رد فعل طبيعي في موقف مرهق، قبل اتخاذ قرار مهم أو قبل الاختبار. ومع ذلك، عندما يصبح القلق مشكلة طبية والتي تُعرف باسم اضطراب القلق، يمكن أن يؤثر على الاشخاص في أي وقت، مما يسبب الخوف والاكتئاب المستمرين، غالبًا لأسباب غير ملموسة، ويمكن أن يجعل من الصعب الاستمرار في الحياة العادية.



ما هي أعراض اضطراب القلق؟

يمكن أن يؤثر القلق على الأشخاص بطرق مختلفة، مما يؤدي إلى أعراض جسدية ونفسية. تشمل الأعراض النفسية الشائعة الناتجة عن القلق:

الأرق والانفعال وصعوبة التركيز والشعور بالانهيار.

غالبًا ما يعاني الأشخاص الذين يعانون من القلق من أعراض جسدية مثل نوبة الهلع، والتعب، والدوخة، واضطراب خفقان القلب، والتوتر وألم في العضلات، والصداع ، وصعوبة في النوم ، وآلام في المعدة ، وصعوبة في التنفس أو ضيق التنفس ، والشعور بالغثيان.


ما الذي يسبب القلق؟

غالبًا ما يكون سبب القلق شيئًا تعرفه أو موقف تمر به، مثل المواقف العصيبة أو مشاكل في العمل، أو مشاكل في العلاقات، أو المشاكل الأسرية. يمكن أن يكون مرتبطًا أيضًا برهاب معروف، الخوف من المرتفعات مثلاً سيجعلك تشعر بالقلق عند الاقتراب من أي حافة لمكان مرتفع.

مع اضطراب القلق، مصدر القلق لا يكون واضحًا دائمًا. قد لا تعرف سبب شعورك بالقلق، أو ما الذي يثير المشاعر. في هذه الحالات يصعب معالجة القلق دون معرفة ما هي مسبباته.


كيف يتم تشخيص القلق؟

سيُوجه لك الطبيب سلسلة من الأسئلة للوصول إلى السبب الجذري للأعراض وحتى يتمكن من تمييزها عن الحالات الأخرى مثل الاكتئاب. قد يكون من الصعب عليك التحدث عن مشاعرك لذا سيساعدك طبيبك على التعبير عن نفسك و شعورك بالراحة. قد يُطلب منك أيضًا إجراء فحص بدني وفحص دم لاستبعاد أي حالات أخرى قد تسبب الأعراض.


كيف يتم علاج القلق؟

بمجرد تشخيص القلق لديك، هناك عدد من الطرق التي قد يحاول الطبيب علاج الحالة بها. يعد العلاج السلوكي المعرفي (CBT) من أكثر العلاجات الأولية شيوعًا، والذي يساعدك على فهم مشاكلك، والمسببات مما يساعدك على التحكم في الحالة بشكل أفضل.

سيشمل العلاج السلوكي المعرفي زيارات متعددة مع الطبيب على مدى أشهر والتي من شأنها أن تساعدك على فهم مصدر المشاعر السلبية.

تشمل طرق العلاج الأخرى التدريب على اليقظة الذهنية، والذي يهدف إلى جعلك أكثر إدراكًا لمشاعرك فبمجرد تحقيق هذا المبدأ وعندما تبدأ في الشعور بالقلق، يصبح التحكم في مشاعرك أسهل وستتعلم طرقًا تستطيع من خلالها تهدئة نفسك في موقف بدأت فيه مشاعر القلق في الارتفاع.

أخيرًا، قد يكون الدواء هو الطريقة المثلى للعلاج إذا لم تكن الخيارات الأخرى ناجحة. هناك عدد من الأدوية التي يمكن أن يصفها طبيبك والتي قد تساعد في علاج القلق، وسيقرر طبيبك أفضل خطة علاجية لك.