السعال

تخصص في أمراض الحساسية والجهاز المناعي

ما هو السعال؟

يمكن أن يكون السعال فعلًا طوعيًا أو لا إراديًا، يُفرغ الحلق المجاري الهوائية من المهيجات، السوائل، المخاط أو الميكروبات. قد يكون السعال أحد أعراض مرض ما ولكنه يختفي عادةً في غضون ثلاثة أسابيع. في حالة كان من الصعب تشخيص السعال، فقد يكون من الضروري إجراء أشعة سينية على الصدر.

هناك ثلاث مراحل للسعال، الأول هو الاستنشاق، والثاني هو زيادة الضغط في الحلق والرئتين مع إغلاق الحبال الصوتية والثالث هو إطلاق متفجر للهواء عند فتح تلك الحبال الصوتية.

ما الذي يسبب السعال؟

قد ينتج السعال الحاد (قصير المدى) عن:

  • أنفلونزا
  • زكام
  • التهاب الحنجرة

قد ينتج السعال المزمن عن:

تشخيص السعال المزمن

إذا استمر السعال لأكثر من ثلاثة أسابيع ولم يتحسن، فمن الأفضل زيارة الطبيب الذي قد يجري اختبارات تشخيصية، مثل الأشعة السينية على الصدر وإرسال عينة من البلغم إلى المختبر لتحليلها.

علاج السعال المزمن

تحديد سبب السعال المزمن مهم للعلاج الفعال. فقد يكون هناك أكثر من حالة كامنة تسبب السعال. وتشمل الأدوية التي يمكن استخدامها لعلاج السعال المزمن ما يلي:

  • مضادات الهيستامين ومزيلات الاحتقان: وهي أدوية للحساسية.
  • أدوية الربو التي يجب استنشاقها: هو العلاج الأكثر فعالية للسعال المرتبط بالربو، وهو عبارة عن موسعات للشعب الهوائية لتقليل الالتهاب وفتح الشعب الهوائية.
  • المضادات الحيوية: توصف هذه المضادات إذا كانت هناك عدوى بكتيرية تسبب السعال المزمن.
  • حاصرات الحمض: إذا كان سبب السعال هو ارتجاع الحمض، فقد يتم وصف الأدوية التي تمنع إنتاج الحمض.
  • قامعات السعال: يمكن وصفها دون وصفة طبية، على الرغم من قلة الأدلة التي تثبت فاعليتها. 

العلاجات المنزلية للمساعدة في تخفيف السعال

ستساعدك النصائح التالية على تخفيف السعال المستمر:

  • شرب الكثير من السوائل: الماء والسوائل الدافئة مثل المرق أو الشاي أو العصير يمكن أن يهدئ الحلق ويساعد على ترقق المخاط.
  • قطرات السعال: قد تهدئ من التهاب الحلق.
  • آلة ترطيب أو دش بخاري: حيث يساعد الهواء الرطب في تخفيف السعال.
  • تجنّب التدخين: لأن هذا يزعج الرئتين ويمكن أن يزيد السعال سوءًا.