تصوير الأوعية التاجية

تخصص في أمراض القلب

ما هو تصوير الأوعية التاجية؟

تصوير الأوعية التاجية هو فحص يتم بواسطة الأشعة السينية، والذي خلاله يتم تصوير الشرايين التاجية، إلى جانب الأوعية الدموية التي تُحيط بالقلب، والذي يكمُن دورها في نقل الدم إلى القلب.

من أجل تصوير الشرايين، يتم حقن نوع خاص من الصبغة يسمى "وسيط التباين"، ويتم التقاط صور بالأشعة السينية لتصور الشرايين التاجية ودورتها. يتم تحرير الصبغة عن طريق قسطرة، وهي عبارة عن أنبوب مُجوّف رفيع، يتم إدخاله في الأوعية الدموية وتوجيهه حتى الشرايين التاجية.

ماذا يتضمن إجراء تصوير الأوعية التاجية؟

يتم إجراء العملية تحت تأثير مُخدّر موضعي يتم وضعه على المنطقة التي يتم فيها إدخال القسطرة. ومن ثَم يتم وضع التخدير عبر أحد الشرايين الرئيسية في جسم الإنسان، الشريان العضدي أو الكعبري أو الفخذي - ومع ذلك ، يُفضل الشريان الفخذي لأنه الأكبر، ويسمح بمرور أسرع للتخدير دون الحاجة إلى المزيد التدخلات اليدوية.

يتم توجيه القسطرة إلى الشريان التاجي حيث تظهر الصبغة أي انسداد في الشريان. في نهاية الإجراء، يقوم الأخصائي بإزالة القسطرة والضغط على المنطقة باستخدام عاصبة من أجل إيقاف أي نزيف. لا يتطلب الإجراء فترة نقاهة طويلة أو أي معالجة أخرى لموقع الجرح.

لماذا قد تحتاج إلى تصوير الأوعية التاجية؟

يتم إجراء تصوير الأوعية التاجية لتقييم تدفق الدم داخل الشرايين التاجية. يسمح هذا الاختبار للأخصائي بمراقبة الشرايين والعثور على أي انسداد، مثل الجلطات أو تراكم الكوليسترول.

يُمكن أن يُنصح بعمل تصوير الأوعية التاجية في الحالات التالية:

  • الإصابة بمرض القلب التاجي.
  • أمراض القلب الجينية الموجودة منذ الولادة.
  • العيوب أو العيوب الوراثية المكتسبة من خلال أمراض صمامات القلب المختلفة.
  • ألم حاد مفاجئ في الصدر أو الذراع.
  • قصور القلب.
  • تخطيط و / أو تقييم إمكانية التدخل الجراحي.
  • التحقق من نتائج إجراء سابق ، على سبيل المثال جراحة تحويل مجرى الشريان.

كيف يُمكن التحضير لإجراء تصوير الأوعية التاجية؟

التحضير لهذا الإجراء عادةً ما يكون بسيط، حيث عليك المجئ إلى يوم الإجراء بينما تكون معدتك خالية. سيقوم الأخصائي أولًا بعمل اختبار مُسبق من أجل نفي أي احتمالية للإصابة بالحساسية جرّاء "وسيط التباين".

يُعتبر تصوير الأوعية التاجية اختبارًا جراحيًا. ولهذا السبب، يتم إجراؤه فقط عندما تفشل جميع الاختبارات غير الجراحية الأخرى في تحديد سبب المرض.

في الوقت الحاضر، لم يعُد الإجراء مؤلمًا بفضل المخدر الموضعي المستخدم في المنطقة التي يتم فيها إدخال القسطرة ويتم إطلاق سائل التباين، لذلك لن تشعر بأي إزعاج.

بماذا ستشعر أثناء إجراء تصوير الأوعية التاجية؟

بما أن الاختبار يتم عن طريق التخدير فلن تشعر بأي ألم. في اليوم التالي، من المحتمل أن تشعر بألم في المنطقة التي تم إدخال القسطرة فيها، لكنها لن تدوم طويلاً.

إذا تم إدخال القسطرة في الفخذ، فمن الضروري أن ترتاح لمدة 12 ساعة بعد الاختبار. من المهم أيضًا شرب الكثير من الماء للتخلص من وسيط التباين المستخدم أثناء العملية.