مرض الانسداد الرئوي المزمن

تخصص في الطب الباطني

يعد مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD) أحد أنواع أمراض الرئة الانسدادية، مما يؤدي إلى مشاكل في التنفس على المدى الطويل. السبب الرئيسي لمرض الانسداد الرئوي المزمن هو التدخين، ويشمل ذلك التدخين السلبي.


 

ما الذي يسبب مرض الانسداد الرئوي المزمن وما هي الأعراض؟

إذا كنت مدخنًا حاليًا أو مدخنًا سابقًا وأصبحت تعاني من السعال والتهاب في الشعب الهوائية وصفير أثناء التنفس وضيق التنفس أثناء القيام بنشاطات كنت تؤديها بسهولة في الماضي، فقد تكون قد أصبت بمرض الانسداد الرئوي المزمن.

يمكن أن تتفاقم عدوى الصدر في كثير من الأحيان وغالبًا ما يصاب الناس بالعديد من التهابات الصدر خلال أشهر الشتاء وذلك قبل اجراء التشخيص.


كيف يتم تشخيص الحالة؟

من المهم رؤية طبيب الجهاز التنفسي مبكرًا لإجراء التشخيص واستبعاد أي حالة أخرى يمكن أن تعطي أعراضًا مماثلة مثل الربو أو توسع القصبات الهوائية أو سرطان الرئة أو التليف الرئوي. غالبًا ما يكون تقييم الطبيب العام غير مكتمل وغير مجزٍ.

يتطلب التشخيص دراسة جيدة للتاريخ المرضي للشخص وفحص تسمعي للصدر واجراء أشعة سينية على الصدر وقياس التنفس. في بعض الحالات، قد يكون من الضروري إجراء فحص بالأشعة المقطعية واجراء اختبارات وظائف الرئة الكاملة.

 

هل يمكن علاج مرض الانسداد الرئوي المزمن؟

بمجرد تطوره، لا يوجد علاج لمرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD) ولكن هناك العديد من الطرق للسيطرة على الأعراض، وابطاء تطورها، ومنع التفاقم المتكرر وتحسين التنفس.

 


كيف يمكن التحكم في مرض الانسداد الرئوي المزمن؟

يساعد التأهيل الرئوي المبكر والحفاظ على وزن صحي ومناسب واستخدام أجهزة الاستنشاق على تحسين الأعراض. هناك مجموعة متنوعة من أجهزة الاستنشاق والأدوية المتاحة للاختيار من بينها.

إن نمط الحياة النشط، وخسارة الوزن (في حالة السمنة) والإقلاع عن التدخين هما الاساس في تعديلات نمط الحياة. من المفيد أيضًا تشخيص وعلاج أي حالة أخرى موجودة. في الحالات الأكثر حدة، يمكن اللجوء الى جراحة تقليل حجم الرئة.