الخصية المعلقة

تخصص في المسالك البولية

ما هي الخصية المعلقة؟

الخصية المعلقة، هي حالة شائعة عند الأطفال الذكور الصغار، حيث لا تنتقل إحدى الخصيتين إلى وضعها المعتاد في كيس الصفن. يمكن أن تحدث تلك الحالة في خصية واحد أو كلتيهما.

هي مشكلة يُعتقد أنها تؤثر على ما يقرب من 4 ٪ من الأطفال الرضع، على الرغم من أن الخصية (الخصيتين) ستنزل في معظم الحالات من تلقاء نفسها في الأشهر الستة الأولى بعد الولادة.

قد تكون الخصية المعلقة موجودة في عدد من الأماكن:

  • على طول مسار النزول: (في البطن، أسفل الكلية، قبل الحلقة الأربية)
  • في القناة الأربية (الممر الموجود أعلى كيس الصفن الذي يحتوي على الحبل المنوي)
  • خارج المسار الطبيعي للنزول والقناة الأربية: "تجولت" هذه الخصيتين خارج الرحم أثناء نزولهما وانتهت في مكان خاطئ، مثل داخل أسفل البطن، تحت جلد الفخذ، العجان، أو حتى في جزء خطأ من كيس الصفن.

في بعض الحالات، قد تكون الخصية غائبة تمامًا، وهي حالة تعرف باسم monorchism.

أعراض الخصية المعلقة

عادة ما يتم تشخيص حالة الخصية المعلقة سريريًا بواسطة الطبيب. العَرَض الحقيقي الوحيد هو غياب الخصية في كيس الصفن. ومع ذلك، قد يكون هذا الفحص البدني صعبًا في حالة كان الطفل صغيرًا، لذلك قد يحيل الطبيب الطفل إلى جراح أطفال إذا كان قلقًا بشأن احتمالية وجود حالة الخصية المعلقة.

في حالة كان من الصعب تحديد مكان الخصية سريريًا، فقد يقوم الأطباء بإجراء فحوصات أو اختبارات أو حتى جراحة بالمنظار (ثقب المفتاح) لتحديد موقعها.

إذا لم تنزل الخصية من تلقاء نفسها بحلول ستة أشهر من العمر، فمن غير المحتمل أن يتم ذلك مؤخرًا، وعادة ما يوصى في هذه الحالة بالعلاج، كما لو تم تركهما في البطن فقد تحدث مضاعفات، مثل مشاكل الخصوبة في وقت لاحق من العمر وزيادة خطر حدوث سرطان الخصية.

أسباب حدوث حالة الخصية المعلقة

تحدث حالة الخصية المعلقة بشكل أكثر شيوعًا عند الأطفال الخدج. كما يُعد التاريخ العائلي للحالة أيضًا عامل خطر.

ما هو علاج الخصية المعلقة؟

إذا لم تنزل الخصية من تلقاء نفسها بعد ستة أشهر، فقد يلزم العلاج الجراحي.

وهي عملية تسمى orchidopexy لنقل الخصيتين غير النازلتين إلى موضعهما الصحيح في كيس الصفن. يُجرى هذا الإجراء عادةً في السنة الأولى من حياة الطفل، فكلما تم ذلك مبكرًا، قل خطر الإصابة بمشكلات الخصوبة وسرطان الخصية في وقت لاحق من عمر الطفل