عقم الذكور

تخصص في المسالك البولية

العقم عند الذكور هو حالة صحية حيث تقل فرص الرجل في إحداث الحمل لدى شريكته. يصنف الرجل انه يعاني من العقم بعد ممارسة الجنس بشكل متكرر وبدون استخدام سبل الوقاية (جنس غير محمي) ومع ذلك لا يحدث حمل، مع حوالي 15 ٪ من الأزواج غير قادرين على احداث الحمل عند ممارسة الجنس بدون وقاية، ما يقرب من 40-50 ٪ من هذه الحالات بسبب عقم الذكور.



ما هي أسباب العقم عند الذكور؟

السبب الأكثر شيوعًا للعقم عند الرجال هو إما إنتاج كميات قليلة من الحيوانات المنوية، أو بسبب عمل الحيوان المنوي بطريقة غير طبيعية، مثل عدم القدرة على الحركة بشكل صحيح، مما يجعل من الصعب الوصول للبويضة، أو في النهاية بسبب تشوه الحيوانات المنوية، مما يجعل فرصها في الوصول للبويضة وتلقيحها معدمة.


ليس هناك سبب واضح لتلف الحيوانات المنوية أو انخفاض عددها، ولكن يُعتقد أنه بسبب التنظيم الغير مناسب لدرجة الحرارة، مثل ارتفاع درجة حرارة الخصيتين بشدة بسبب الملابس الضيقة، أو بسبب وجود مصدر للحرارة مثل جهاز كمبيوتر محمول قريب من الأعضاء التناسلية لفترات طويلة.



العوامل الأخرى التي قد تسبب العقم عند الذكور

قد تكون الأسباب الأخرى لعقم الذكور نتيجة للعدوى أو تلف الخصيتين أو سرطان الخصية، كما أن جراحة الخصية قد تقلل من إنتاج الحيوانات المنوية.


قد يعاني بعض الرجال من مشاكل في القذف أثناء ممارسة الجنس، مما يسبب صعوبة إضافية في احداث الحمل. يمكن أن تكون الحالة المعروفة باسم قصور الغدد التناسلية (حيث يكون لدى الذكور مستوى منخفض بشكل غير طبيعي من هرمون التستوستيرون) هو سبب انخفاض مستويات الحيوانات المنوية.


هناك العديد من العوامل الأخرى التي يمكن أن يكون لها تأثير ضار على جودة وكمية الحيوانات المنوية التي ينتجها الرجل، والعديد من الحالات المرضية التي يمكن أن يكون لها تأثير. تشمل خيارات نمط الحياة التي تسبب انخفاض عدد الحيوانات المنوية، أو انتاج الحيوانات المنوية غير الطبيعية:

·      استخدام العقاقير الترويجية

·      التدخين

·      شرب الكحول بشكل مفرط

·      السمنة

·      ارتفاع مستويات التوتر والضغط.


كيف يمكن منع العقم عند الذكور؟

لا يمكن تجنب الكثير من أسباب الإصابة بالعقم المذكورة، وقد يلجأ الأزواج الراغبين في الانجاب الي خيارات أخرى مثل الحمل عن طريق التلقيح الصناعي أو تجميد البويضات. أيضًا يمكن أن يساعد تغيير نمط الحياة على زيادة فرص إنتاج الحيوانات المنوية الصحية. من المحتمل أن يؤدي تجنب التدخين وخفض تناول الكحول، والأكل الصحي إلى نتائج جيدة، أيضاً تقليل مستويات التوتر قدر المستطاع.