إزالة التصبغات بالليزر

تخصص في الأمراض الجلدية

ما هو إزالة تصبغات الجلد بالليزر؟

الآفات المُصطبغة (تصبغات الجلد) هي البقع التي تظهر على الجلد ويكون لونها مُختلف عن باقي لون الجسم. ويُعد السبب الرئيس لظهور هذه البقع مع الوقت في مناطق الذراعين، اليدين، خط العنق والوجه هو التعرض للأشعة فوق البنفسجية من الشمس أو من أدوات التسمير الاصطناعية.

إن الآفات المُصطبغة شائعة، كما أن مُعظمها غير ضار، ورغم ذلك فإن بعض الناس يجدون مظهر هذه التصبغات غير مُريح. وتشمل هذه الآفات التقرّن، الشامات، البقع التي تظهر مع الشيخوخة، النمش، البقع الناتجة عن أشعة الشمس، والكلف.

مُعظم هذه التصبغات يُمكن إزالتها، فإلى جانب العلاجات التقليدية (مثل التقشير والكريمات)، فإن الليزر وتقنيات الضوء النبضي من الأمور التي تُستخدم أيضًا لهذا الغرض. حيث يتم تسليط أشعة مُكثّفة على البقع للقضاء عليها. جدير بالذكر أن الأمر لن يتطلب تخدير أو رعاية خاصة.

لماذا يُمكن أن نلجأ إلى إزالة تصبغات الجلد بالليزر ؟

 العديد من الأشخاص يقومون بزيارة عيادة الجلدية من أجل مُعالجة البقع التي تظهر على جلودهم، أو تلك البقع التي لاحظوا ظهورها بمرور الوقت على الجلد، وغرضهم هو التأكد من أن هذه البقع ليست بالأمر الخطير، أو يُمكن أن يكون غرضهم هو التخلص من هذه البقع. وينتُج عن إزالة هذه التصبغات مظهر بشرة أقل في الشوائب وأكثر شبابًا.

ماذا يتضمن إجراء إزالة تصبغات الجلد بالليرز ؟

إن إزالة تصبغات الجلد بالليزر يتضمن تسليط نبضات مُكثفة جدًا وقصيرة من الإشعاع. عندما يدخل الليزر إلى الجلد ويؤدي إلى تمزّق الكريات الدقيقة التي تحتوي على الصبغة (الميلانوزومات). يعمل ذلك على إزالة التصبغات بشكل آمن وفعّال.

كيف يتم التحضير لهذا الإجراء؟

لا يلزم تحضير خاص لإزالة الآفات المصطبغة بالليزر. ومع ذلك، يجب تجنب أشعة الشمس قبل وأثناء وبعد العلاج.

عناية ما بعد العملية:

بعد إزالة تصبغات الجلد بالليزر ، ما عليك سوى حماية الجلد من أشعة الشمس، حيث قد تكون المنطقة المعالجة حساسة. لذلك يجب عليك استخدام واقي الشمس عالي الحماية.