الفشل الكلوي الحاد

تخصص في الطب الباطني

ما هو الفشل الكلوي؟

يحدث الفشل الكلوي عندما تتضرر الكلى، وتصبح غير قادرة على أداء وظائفها بالكامل، مما يؤدي إلى تراكم الفضلات الخطرة في الجسم، وارتفاع ضغط الدم واحتباس السوائل الزائدة. إذا اُصبت بالفشل الكلوي فستحتاج إلى جلسات علاج منتظمة تقوم بالوظائف التي تقوم بها الكلى.

غسيل الكلى أو زرع الكلى هم طرق العلاج التي ينصح بها في العادة. كل منهما له إيجابيات وسلبيات؛ اعتمادًا على العلاج المختار، سيتعين على المريض تغيير نمط حياته تمامًا، أي نظامه الغذائي ونشاطه البدني وروتينه اليومي.

 هناك نوعان من الفشل الكلوي:

·      الفشل الكلوي الحاد (ARF) تلف مفاجئ في وظائف الكلى عادة يصيب ثلاث وظائف: الإفراز، وتنظيم كمية السوائل وتنظيم تكوين الأيونات.

·      الفشل الكلوي المزمن (CRF) يتسم هذا النوع من الفشل الكلوي بانعدام الأعراض حتى تتفاقم الآثار. من المهم تشخيص المرض مبكرًا لأن العلاجات لن يكون لها التأثير المطلوب في المراحل المتأخرة من الفشل الكلوي.



توقعات سير المرض

يتطلب الفشل الكلوي نوعًا من العلاج المكثف وفي بعض الأحيان ممكن أن يكون مميتًا. على الرغم من أن الكلى قد تعمل لبضعة أسابيع أو أشهر بعد تلقي العلاج المناسب. في حالات أخرى، يحدث فشل كلوي مزمن أو مرض كلوي في مرحلة متأخرة. هناك خطر أكبر للوفاة عندما يسبق الفشل الكلوي جراحة أو إصابة مؤلمة أو عدوى خطيرة لدى مريض يعاني من أمراض القلب أو أمراض الرئة أو أُصيب بسكتة دماغية مؤخراً. هناك عوامل أخرى يمكن أن تزيد من خطر الوفاة، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر: التقدم في العمر، والعدوى، وفقدان الدم من الجهاز الهضمي وعندما يكون الفشل الكلوي متفاقماً.


أعراض الفشل الكلوي

يتطور الفشل الكلوي ببطء وأحيانًا لا تظهر الأعراض حتى يصل المرض إلى مرحلة متأخرة. في المرحلة الأخيرة من المرض، قد تكون هناك بعض الأعراض التي يسببها تراكم الفضلات والسوائل الزائدة في الجسم.


إذا بدأت وظائف الكلى في الفشل، فقد تحدث الأعراض التالية:

·      حكة

·      تشنج العضلات

·      الغثيان أو القيء

·      فقدان الشهية

·      تورم القدمين والكاحلين

·      كثرة التبول أو عدم التبول

·      صعوبة في التنفس

·      مشاكل في النوم


في حالة الفشل الكلوي الحاد، قد يحدث واحد أو أكثر من الأعراض التالية:

·      الم في بطن

·      ألم في الظهر

·      إسهال

·      حمى

·      نزيف الأنف

·      طفح جلدي

·      القيء



الاختبارات الطبية للفشل الكلوي

قد يكون لدى العديد من المرضى التهاب معمم بسبب احتباس السوائل. قد يقوم الطبيب بالكشف على المريض وسماع نفخة قلبية أو خشخشة الرئة أو علامات لالتهاب بطانة القلب عندما يفحص القلب والرئتين باستخدام سماعة الطبيب. تختلف الاختبارات من بضعة أيام إلى أسبوعين. بعض الاختبارات هي:

·      اختبار BUN

·      اختبار تصفية الكرياتينين

·      تحليل الكرياتينين في الدم

·      تحليل البول



قد يقوم الطبيب بتصوير منطقة البطن بالموجات فوق الصوتية بهدف تشخيص الفشل الكلوي. الاختبارات الأخرى هي فحص البطن بالأشعة المقطعية، أيضًا يمكن أن يكشف التصوير بالرنين المغناطيسي عن وجود انسداد في المسالك البولية. قد تساعد اختبارات الدم في تشخيص بعض أسباب الفشل الكلوي. قد تكشف غازات الدم الشريانية والتحليل البيوكيميائي في الدم عن الحماض الاستقلابي.


أسباب الفشل الكلوي

الأسباب التي قد تؤدي لحدوث الفشل الكلوي هي:


·      النخر الأنبوبي الحاد (ATN)

·      أمراض المناعة الذاتية الكلوية: متلازمة الالتهاب الكلوي الحاد أو التهاب الكلية الخلالي

·      انخفاض تدفق الدم بسبب انخفاض ضغط الدم الشديد، والذي قد ينتج عن: الحروق أو الجفاف أو النزيف أو الإصابة أو عن الصدمة الإنتانية أو مرض خطير أو عن جراحة.

·      الاضطرابات التي تسبب تجلط الدم في الأوعية الدموية في الكلى مثل: متلازمة انحلال الدم اليوريمي، فرفرية نقص الصفيحات مجهولة السبب (ITP)، ارتفاع ضغط الدم الخبيث، رد فعل لنقل الدم أو تصلب الجلد.

·      الالتهابات التي تضر الكلى بشكل مباشر مثل: التهاب الحويضة وتسمم الدم.

·      مضاعفات في الحمل مثل: انفصال المشيمة أو المشيمة المنزاحة.

·      انسداد في المسالك البولية.


هل يمكن منعه؟

من الصعب منع الفشل الكلوي أو التنبؤ به. ومع ذلك، يمكن تقليل المخاطر باتباع هذه التدابير التي تعزز صحة الكلى.


·      انتبه إلى التعليمات الموجودة على مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية. حيث ان الإفراط في تناول الأدوية مثل الأسبرين أو الباراسيتامول أو الأيبوبروفين قد يزيد من خطر الإصابة بفشل كلوي خطير. إذا كان المريض يعاني من مرض في الكلى أو مرض سكري أو ارتفاع ضغط الدم، فقد يؤدي تناول هذه الأدوية إلى زيادة خطر الإصابة بالفشل الكلوي.

·      الدعم الطبي لتجنب المشاكل الكلوية. في حالة مرضى الكلى أو الاضطراب الذي يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالفشل الكلوي مثل مرض سكري أو ارتفاع ضغط الدم. الالتزام بالعلاج واتباع النصائح الطبية للحد من آثار المرض هي أفضل وسيلة لتجنب الإصابة بالفشل الكلوي.

·      حاول أن تتبع أسلوب حياة صحي. فالنظام الغذائي المتوازن والامتناع عن الكحول يمكن أن يساعد على تجنب الاصابة بالفشل الكلوي.


علاج الفشل الكلوي

إذا كان المريض يعاني من الفشل الكلوي الذي يهدد الحياة، فسيحتاج إلى العلاج عن طريق غسيل الكلى أو زرع الكلى باستمرار. حاليا لا يوجد علاج للفشل الكلوي. ولكن تم تمديد العمر المتوقع للعديد من المرضى بفضل غسيل الكلى أو بعد عملية زرع الكلى. سيقوم الطبيب المختص بترشيح أفضل علاج لحالتك. هناك علاجات أخرى مثل:


·      غسيل الكلى: يعتمد هذا العلاج على جهاز لتنظيف دم المريض. يمكن إجراؤه في مركز غسيل الكلى أو في منزل المريض.

·      غسيل الكلى البريتوني: يستخدم هذا العلاج بطانة البطن التي تسمى الصفاق ومحلول تنظيف يسمى (ديالة) لتنظيف الدم. يمكن إجراء غسيل الكلى البريتوني في منزل المريض إذا لم يتمكن من الذهاب الى المركز الطبي.

·      زرع الكلى: الكلية السليمة يمكن أن تكون من متبرع حي أو متوفى. تقوم الكلية الجديدة بالوظائف التي اعتادت الكليتان الاساسيتين للمريض على أداءها.

·      العلاج الطبي: هذا هو البديل إذا كان المريض يفضل عدم البدء في علاج غسيل الكلى أو زرع الكلى. يساعد العلاج الطبي المريض على العيش بشكل أفضل حتى يتوقف جسمه عن العمل. ويجب هنا الإشارة إلى أن العلاج الطبي ليس علاجًا للفشل الكلوي ولن يبقى المريض على قيد الحياة.


من الطبيب المعالج لحالات الفشل الكلوي؟

يُطلق على الأخصائي الطبي المسؤول عن علاج الكلى والمسالك البولية طبيب أمراض الكلى. سيحدد هذا المتخصص ما إذا كانت الكلى مصابة، ويقوم بدراسة السبب، ويقوم بتحديد درجة العدوى، ويرشح العلاج المناسب للحالة. عندما يلاحظ طبيب أمراض الكلى أن الكلى لا تعمل بشكل صحيح وغير قادرة على التخلص من السموم، يبدأ علاج بواسطة غسيل الكلى.