الاضطرابات الذهانية

تخصص في الطب النفسي

ما هي الاضطرابات الذهانية؟

الاضطرابات الذهانية هي عبارة عن مجموعة من الأمراض العقلية الخطيرة، والتي تتسّم بالأفكار الغير طبيعية والتصوّرات، وغالبًا ما تكون مُشوّهة عن الواقع. كما تتسّم الاضطرابات الذهانية أيضًا بالضلالات (المعتقدات الخاطئة) والهلاوس (التصورات الخاطئة). وتُعد أكثر الاضطرابات الذهنية شيوعًا:

  • انفصام الشخصية (الشيزوفرينيا): المرض الذي يتسبب في حدوث ضلالات وهلاوس للمريض، إلى جانب التفكير والحديث الغير مُنظميّن.
  • الاضطراب الفُصامي العاطفي: وهو المرض الذي له أعراض انفصام الشخصية، إلى جانب أعراض اضطرابات المزاجية الأُخرى مثل الاكتئاب واضطراب ثنائي القطب.
  • اضطراب التوهم: وهو المرض الذي ينطوي على وجود توّهمات لدى المريض تجاه موقفًا واقعيًا، ويُمكن أن يكون حقيقيًا ولكنه ليس كذلك (مثل الإصابة بمرض ما).
  • اضطراب ذهاني وجيز: وعادةً ما يكون وراءه سبب مُحدد، مثل المرور بحدث صادم. والتعافي من هذا الاضطراب يكون سريع في الغالب.
  • اضطراب استخدام المواد: والذي يكون من ضِمن أعراض الانسحاب من تناول مواد مُخدرة، ويتسبب في حدوث ضلالات وهلاوس للمريض.

ما هي أعراض الاضطرابات الذهانية؟

العرضان الرئيسيان بالنسبة للمرضى الذين يُعانون الاضطراب الذهاني هما:

  • الضلالات: وهي الأفكار الغير منطقية والمعتقدات الخاطئة، على سبيل المثال الاعتقاد بأن شخص يتتبعهم أو يتآمر عليهم.
  • الهلاوس: وهي عبارة عن التصوّرات الخاطئة وغير حقيقة، مثل رؤية وسماع أشياء لا وجود لها.

وتتضمن العلامات الآُخرى الخاصة بالاضطرابات الذهانية ما يلي:

  • العُزلة والانسحاب من المُجتمع.
  • الشعور بالانفصال عن المشاعر.
  • قلة الاهتمام بالعديد من الأشياء.
  • عدم الاعتناء بالنفس بشكل كافي.
  • الارتباك.
  • الشعور بالخوف.
  • الغضب أو الابتهاج.
  • الكلام المشوّش أو الصعوبة في التواصل.

ما هي الأسباب التي يُمكن أن تؤدي إلى الإصابة بإحدى الاضطرابات الذهانية؟

أسباب الإصابة بالاضطرابات الذهانية غير معروفة بشكل قاطع، ومازال غير معروف بشكل كامل سبب حدوثها. ولكن، هُناك عِدة عوامل التي يُعتقد بأنها قد تلعب دورًا في حدوث هذه الاضطرابات:

  • وجود تاريخ عائلي مع الاضطرابات الذهانية ( إصابة إحدى الوالدين أو الأخوات من قبل).
  • كيمياء المخ (ويُمكن أن يختلف هذا عند الأشخاص الذين يُعانون من انفصام الشخصية على سبيل المثال).
  • تعاطي المخدرات ( على سبيل المثال، أظهرت الدراسات أن تعاطي الحشيش مُرتبط بالإصابة بانفصام الشخصية.
  • أحداث حياتية ضاغطة (مثل البطالة، الفقد، المشاكل المالية، التشرد، والتعرّض للإساءة).

هل يُمكن منع الإصابة بالاضطرابات الذهانية؟

يعتمد تجنّب الإصابة بالاضطرابات الذهانية على السبب نفسه. فعلى سبيل المثال، إذا كان السبب وراء الإصابة بهذه الاضطرابات هو تناول المخدرات، فيُمكن تجنبها عن طريق تجنّب تناول هذه المواد.

ما هو علاج الاضطرابات الذهانية؟

يعتمد أيضًا العلاج على سبب حدوث الاضطراب، وهو في العموم يتضمن الآتي:

  • تناول الأدوية: وهي الأدوية المُضادرة للذهان، والتي تُعرف أيضًا بالعقاقير المُهدئة، مُثبتتات المزاج أو مُضادات الاكتئاب).
  • العلاج السلوكي المعرفي : وهو العلاج الذي يُساعد في التأقلم بشكل أفضل مع الضغط العصبي، القلق، الاكتئاب، إلى جانب الضلالات والهلاوس).
  • الدعم العائلي: وهو نوع من العلاج الذي يُشرك العائلة ومُقدمي الرعاية من أجل المُساعدة في دعم المريض).
  • العلاج بالفنون: وهو استخدام الفن، الرقص، الموسيقى، والدراما من أجل مُساعدة المريض في التعبير عن نفسه وذلك من خلال بيئة آمنه ومُعالج مُتدرب).

وفي الحالات شديدة الخطورة، قد يتطلب الأمر بقاء المريض في المشفى إذا كان المريض يُشكّل خطرًا على نفسه أو على الأشخاص المُحيطين به.