السليلة (البوليب)

تخصص في الجراحة العامة

 ما هي السليلة؟                                   

السلائل هي نمو غير طبيعي للأنسجة (كتل من الخلايا) تظهر على شكل نتوءات صغيرة غالبًا على البطانة الداخلية للأمعاء الغليظة (القولون) أو على المستقيم (فتحة الشرج). ومن المُمكن أيضًا الإصابة بالسلائل في قناة الأذن، عنق الرحم، المعدة والأنف والرحم.

 في حين أن بعض الناس قد يُصابون بسليلة واحدة، يُمكن أن يُصاب البعض الآخر باثنتين أو أكثر. يُمكن أن تنمو السليلة على ساق، فتكون لها شكل المشروم، ويُمكن أن تظهر مُسطحة أكثر ولها قاعدة عريضة.

السلائل عادةً لا تُعتبر خلايا سرطانية (حميدة)، ولكن في بعض الأحيان – خاصةً إذا لم تُكتشف – يُمكن أن تتحوّل إلى خلايا سرطانية (خبيثة). وتُعتبر السلائل من الحالات الشائعة للغاية، ولكنها عادةً لا تظهر إلّا بعد عُمر الـ 40. وتُصيب بشكل أكثر شيوعًا الأشخاص الذين تجاوزوا عُمر الـ 60.

ما هي أعراض السليلة؟

تعتمد أعراض السليلة على المكان الذي تظهر فيه، بعض هذه الأماكن تشمل:

  • قناة الأذن: وتظهر الأعراض على هيئة فقدان السمع، نزيف من الأذن.
  • عُنق الرحم: وتظهر الأعراض على هيئة إفرازات مهبلية كريهة الرائحة، تدفق أكثر للدم أثناء فترات الحيض، نزيف بين فترات الدورة الشهرية، نزيف عند الجماع.
  • القولون: وتظهر الأعراض على هيئة نزيف من المستقيم، ألم في البطن، تغيّر في لون البراز، إمساك أو إسهال.
  • الأنف: حيث تظهر الأعراض على هيئة سيلان الأنف، الاحتقان المُستمر، نقص أو فقدان حاسة الشم، شعور بالضغط في منطقة الجبهة والوجه.
  • المعدة: تظهر الأعراض على هيئة ألم، غثيان، وظهور دم مع البراز.
  • الرحم: تظهر أعراضها على هيئة عدم انتظام في الدورة الشهرية، العقم، النزيف بين فترات الحيض، ونزول الدورة الشهرية بغزارة.
  • الأحبال الصوتية: حيث تظهر الأعراض على هيئة بحة الصوت، انقطاع النفس، ظهور خشونة في الصوت.
  • بطانة المثانة: الحاجة المُستمرة أو العاجلة للتبوّل، ألم في البطن، ألم أثناء التبوّل، ودم في البول.

ما هي أسباب ظهور السليلات؟

تعتمد أسباب السلائل تعتمد على الموقع الذي ظهرت فيه من الجسم. تشمل بعض الأسباب المعروفة حدوث طفرة في جينات الخلايا ، التليف الكيسي، الورم، الالتهاب ، الالتهاب المُزمن في المعدة ، ودخول جسم غريب للجسم. تشمل عوامل خطر الإصابة بالزوائد الحميدة التدخين والإفراط في تناول الكحوليات، وجود تاريخ عائلي من الأورام الحميدة والسرطان، السمنة، والحالات التي لا تتم علاجها بشكل جيد مثل مرض السكري من النوع 2 أو مرض كرون.

كيف يتم تشخيص السليلة؟

سيقوم الأخصائي بعمل الفحص السريري للمريض، كما سيقوم بسؤاله عن حالته الصحيّة. ويُمكنه استخدام اختبارات التصوير مثل الأشعة السينية، الموجات فوق الصوتية، أو الأشعة المقطعية، وذلك من أجل فحص المنطقة المُصابة بشكل أفضل.

إذا كان الأخصائي يظن أن هذه السلائل قد تكون مُسرطنة، فيُمكن أن يقوم بأخذ خزعة منها. إذا كانت السليلة في القولون، فمن المُحتمل أن يكون المريض بحاجة لعمل تنظير القولون من أجل أن يفحص الطبيب السليلة بشكل أدق، وبالتالي يسهُل عليه إزالتها.

كيف يُمكن مُعالجة السليلة؟

لا تتطلب جميع السلائل علاج كونها حميدة، على سبيل المثال، في حالات أورام الحلق، فإنها عادةً ما تختفي من تلقاء نفسها. ويُمكن إزالة السليلات جراحيًا، عن طريق إجراء يُسمى استئصال السليلة، وذلك من أجل منعها أن تتطوّر لتصبح خلايا سرطانية.