التهاب الرئة

تخصص في الطب الباطني

ما هو الالتهاب الرئوي؟

الالتهاب الرئوي هو حالة التهابية في الرئتين بسبب العدوى. يؤثر بشكل أساسي على الحويصلات الهوائية - الأكياس الهوائية الصغيرة في الرئتين، حيث يمر الأكسجين إلى مجرى الدم ويخرج ثاني أكسيد الكربون مرة أخرى إلى الرئتين - الالتهاب الرئوي هو عندما تصبح هذه الأكياس الهوائية ملتهبة وتملأ بالسوائل.

ما لا يدركه الكثير من الناس هو أن الالتهاب الرئوي ليس نوعًا محددًا من العدوى، بل هو انعكاس يمكن أن يحدث بناءً على عدة أسباب خاصة البكتيريا أو الفيروسات.

تختلف حدة الالتهاب لدى بعض المرضى - لا سيما الأطفال والمسنين وأولئك الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة أو أمراض أخرى -. قد يحتاج البعض إلى العلاج في المستشفى، وقد يكون مميتًا لدى البعض الاخر.


ما هي أعراض الالتهاب الرئوي؟

عندما تمتلئ الحويصلات الهوائية بالسوائل، يمكن أن يسبب الالتهاب الرئوي صعوبة في التنفس والسعال وآلام في الصدر. تشمل الاعراض الشائعة الأخرى للالتهاب الرئوي ما يلي:

  • حمى
  • سعال مع بلغم
  • التعرق والرعشة
  • فقدان الشهية
  • الشعور بالإرهاق بشكل عام
  • ضربات قلب سريعة
  • إعياء


قد يعاني المرضى من أعراض أقل شيوعاً:

  • الصداع
  • الغثيان / التقيؤ
  • صفير أثناء التنفس
  • آلام المفاصل والعضلات
  • سعال مع دم
  • الهذيان - خاصة في المرضى المسنين.

ما الذي يسبب الالتهاب الرئوي؟

يمكن أن تسبب العديد من أنواع البكتيريا والفيروسات وحتى بعض الفطريات الالتهاب الرئوي. السبب الأكثر شيوعًا هو الإصابة ببكتيريا المكورات العقدية الرئوية. وتشمل الأسباب الأخرى:

البكتيريا:

·      إنفلونزا المستدمية

·      المكورات العنقودية الذهبية

الفيروسات:

  • الفيروس المخلوي التنفسي (RSV)
  • إنفلونزا نمط A
  • إنفلونزا نمط B

التهاب رئوي شَفْطَيّ - يحدث هذا عن طريق تنفس شيء ضار، مثل الدخان أو المواد الكيميائية أو القيء أو أي جسم غريب.

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالالتهاب الرئوي هم الأطفال والمسنين والمدخنين والأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة (مثل المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز أو الأشخاص الذين أصيبوا بالإنفلونزا مؤخرًا) والأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية مزمنة أخرى، مثل الربو أو التليف الكيسي أو أمراض القلب.


كيف يمكن الوقاية منه؟

في حين أن معظم حالات الالتهاب الرئوي بكتيرية بطبيعتها وليست معدية، يمكنك تقليل خطر انتشاره عن طريق الالتزام بمعايير الصحة و النظافة الجيدة، على سبيل المثال، تغطية الفم والأنف عند السعال أو العطس، والتخلص من المناديل المستخدمة على الفور (يمكن للجراثيم أن تعيش لساعات بعد مغادرة جسدك) ، وغسل يديك بانتظام.

يُنصح الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بأخذ اللقاح ضد المكورات الرئوية ولقاح الأنفلونزا.



ما هو علاج الالتهاب الرئوي؟

يمكن معالجة الحالات الخفيفة من الالتهاب الرئوي في المنزل مع الراحة التامة وتناول الكثير من السوائل، وعن طريق تناول المضادات الحيوية (إذا كان ذلك مناسبًا - استشر طبيبك أولاً!). بالنسبة للحالات الأكثر حدة، قد يحتاج المريض إلى تلقي العلاج تحت اشراف الطبيب في المستشفى.


تعتمد سرعة التعافي على حالة الشخص. علي الرغم من ذلك؛ فأنه من المعتاد أن يستغرق التعافي أسابيع، وحتى أشهرًا حتى تختفي جميع الأعراض (خاصة الارهاق).