متلازمة احتقان الحوض

تخصص في الأشعة التداخلية

ما هي متلازمة احتقان الحوض؟

متلازمة احتقان الحوض هي حالة مُزمنة تُصيب النساء، وتُسبب ألم مٌستمر ومُتعب في منطقة الحوض. ويُعتقد أنه ينتج من دوالي الأدورة التي تنشأ في منطقة الحوض. ويُعتقد أن دوالي الأوردة المُتمددة الموجودة في الحوض والمبيض تُساهم في حدوث آلام الحوض المُزمنة لدى بعض النساء.

توقعات سير الحالة:

مُتلازمة احتقان الحوض ليست من الحالات التي تُهدد الحياة، ولكنها قد تؤثر على جودة حياة المريضة، كونها مُضطرة إلى التعايش مع ألم مُزمن وما ينتج عن الحالة من أعراض. ولكن بشكل عام، فإن أعراض متلازمة احتقان الحوض تختلف بحسب شِدة الحالة، ولذلك فإن تشخيصك بالإصابة بمتلازمة احتقان الحوض لا يعني بالضرورة أنكِ ستمُرين بجميع الأعراض والآلام المُصحابة لها. وجدير بالذكر، أن هُناك علاجات مُتوّفرة من شأنها أن تجعل الحالة أكثر سهولة في التحكم. 

أعراض متلازمة احتقان الحوض:

تشمل الأعراض الرئيسية لهذه الحالة ما يلي:

  • ألام الحوض التي يُمكن الإحساس بها في منطقة أسفل البطن.
  • الشعور بالألم أثناء فترة الحيض، وأثناء العلاقة الحميمة.
  • آلام في الظهر.
  • آلام تزداد سوءً عند الوقوف لفترة طويلة.
  • آلام في مراحل مُتأخرة من الحمل.
  • رغبة مُتكررة في التبول.
  • ظهور الأوردة المُنتفخة الواضحة حول منطقة الأعضاء التناسلية.

الاختبارات الطبيّة وتشخيص متلازمة احتقان الحوض:

قد يكون من الصعب تشخيص متلازمة احتقان الحوض، ولكن إذا اُشتبه في الإصابة بهذه الحالة، فإن أول ما يقوم به الأطباء هو عمل الموجات فوق الصوتية. يُمكن أيضًا اللجوء إلى التصوير المقطعي المحوسب والتصوير بالرنين المغناطيسي من أجل فحص منطقة الحوض للكشف عن الأوردة المُتضخمة. كما يُمكن عمل منظار للبطن أيضًا من أجل فحص منطقة الحوض.

ما هي الأسباب وراء متلازمة احتقان الحوض؟

السبب الدقيق للإصابة بمتلازمة احتقان الحوض مازال غير معروف، ولكن يُعتقد أن الأمر مُرتبط بالعامل الوراثي، فالنساء اللاتي لديهن أُمهات عانيّن من قبل من متلازمة احتقان الحوض لديهن احتمالية كبيرة للإصابة بنفس الحالة.

الأُمهات اللاتي لديهن أطفال تزداد احتمالية إصابتهن بمتلازمة احتقان الحوض أيضًا، ويُعتقد أن الحمل يلعب دورًا أيضًا في الإصابة بهذه الحالة. ويعود السبب في ذلك إلى التغيرات الهرمونية أثناء فترة الحمل، حيث أن الحوض يتسبب في إضعاف الأوعية الدموية المُحيطة، مما يُزيد بدوره احتمالية حدوث تمدد وتضخم بها.

خيارات العلاج بالنسبة لمُتلازمة احتقان الحوض:

تهدُف العلاجات الخاصة بحالة متلازمة احتقان الحوض إلى تخفيف وتهدئة الأعراض. يُمكن تخفيف الألم المُزمن عن طريق تناول بعض الأدوية العلاجية، ومضادات الالتهاب السترويدية، ولكن على المدى البعيد هذه العلاجات لا تُجدي نفعًا.

كما أن القسطرة في أوردة الحوض من العلاجات التي أظهرت تخفيف في أعراض متلازمة احتقان الحوض، حيث يؤدي الانصمام (القسطرة) إلى انسداد الأوردة التي يُعتقد أنها السبب في الشعور بالألم وعدم الراحة.

من هو الطبيب المُختص بعلاج متلازمة احتقان الحوض؟

يعالج أطباء النساء والتوليد، جراحو الأوعية الدموية وأخصائيي الأشعة التداخلية متلازمة احتقان الحوض.