الخفقان

تخصص في الطب الباطني

ما هو الخفقان؟

الخفقان هو نبضات القلب السريعة جدًا أو الشديدة للغاية، وهي الحالة التي تجعلك تشعر أحيانًا بأن القلب يتخطى نبضة من النبضات. وغالبًا ما تشعر بهذا الخفقان في منطقة الصدر، الحلق والرقبة. عادةً ما يكون الخفقان ليس بالأمر الخطير، وإنما يكون نتيجةً للضغط العصبي، تناول الكافيين أو النيكوتين، أو يكون نتيجةً للقلق. والحمل أيضًا قد يتسبب في حدوث خفقان القلب في بعض الأحيان.

ولكن أحيانًا أُخرى، قد يُشير خفقان القلب إلى الإصابة بإحدى أمراض القلب الخطيرة، خاصةً إذا كان ذلك الخفقان يحدث بشكل مُتكرر. فإذا كانت نوبة الخفقان تأتيك مصحوبة بغثيان، ألم في الصدر، أو ضيق في التنفس، فعليك استشارة الطبيب.

توقعات سير الحالة:

عادةً لا يكون خفقان القلب حاد، ولكن إذا تكرر حدوثه، عليك اللجوء إلى الفحص الطبي من أجل استبعاد أي أمراض في القلب قد تكون كامنة، مثل اضطراب نبضات القلب.

أعراض خفقان القلب:

يُمكن أن يتسبب خفقان القلب في شعور الشخص بالضيق وعدم الراحة، حيث يشعر كما لو أن القلب ينبض بقوة وبسرعة كبيرة. إذا كانت نوبة الخفقان تأتيك مصحوبة بغثيان، ألم في الصدر، أو ضيق في التنفس، فعليك استشارة الطبيب.

كيف يُجري تشخيص خفقان القلب؟

من أجل استبعاد أي أمراض كامنة في القلب، يتم عمل تخطيط كهربية القلب، اختبار ضغط الدم، ومُخطط صدى القلب.

ما هي أسباب خفقان القلب؟

عادةً ما يكون خفقان القلب نتيجةً للقلق، الضغط العصبي، أو النوبات القلبية، إلى جانب تناول الكافيين، النيكوتين والمخدرات، وقد ينتاب الشخص خفقان القلب أيضًا نتيجةً لقيامه بمُمارسة التمارين، أو إصابته بالحُمى.

إلى جانب ما سبق، هُناك بعض الحالات التي تزيد من احتمالية كون ضربات القلب ليست طبيعية، وهي:

  • الإصابة بأمراض قلب في السابق (عدم انتظام ضربات القلب).
  • فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • وجود مشكلة في صمام القلب.
  • نقص سكر الدم.
  • ازدياد عوامل الخطر للإصابة بأمراض قلبية.
  • الإصابة بالأنيميا.
  • اضطرابات شوارد الدم (الشحنات الكهربائية في الدم).

هل يُمكن تجنّب خفقان القلب؟

يُمكن تجنّب خفقان القلب عن طريق اتبّاع ما يلي:

  • مُمارسة الرياضة بانتظام.
  • تجنّب القلق والضغط العصبي.
  • مُعالجة أي أمراض كامنة.
  • تجنّب تناول التبغ، الكحوليات والقهوة.

العلاجات المُتاحة لحالة خفقان القلب:

يعتمد العلاج على سبب حدوث خفقان القلب. إذا كان السبب هو المرور بحالات القلق والضغط العصبي، فيُمكن التحكّم في هذه الحالات بشكل أفضل. إذا كان السبب هو تناول الكثير من المُنبهات، فيجب الكَف عن ذلك. أما إذا كان السبب هو وجود مشكلة كامنة في القلب، فلابُد أن يتم مُعالجة هذه الحالة.

من هو الطبيب المُختص بعلاج خفقان القلب؟

أطباء القلب هُم المعنيون بتشخيص وعلاج خفقان القلب.