تفتيت الدهون

تخصص في الأمراض الجلدية

ما هو شفط الدهون باالليزر؟

شفط الدهون بالليزر (LAL)، المعروف أيضًا باسم ليزر (Lipo)، هو إجراء تجميلي ذو تدخل جراحي بسيط لإزالة الدهون الزائدة من الجسم، وإعادة تشكيل الجسم وتقليل السيلوليت.

يستخدم ضوء الليزر عالي الكثافة لتسييل الدهون تحت الجلد لإزالتها. يتم إدخال ضوء الليزر من خلال شق جراحي صغير ثم يتم إزالة رواسب الدهون المستحلبة عبر قُنية.



لماذا يلجأ البعض لعملية شفط الدهون بالليزر (LAL)؟

يلجأ البعض لإجراء شفط الدهون بالليزر لإزالة التراكمات المحلية للدهون، لتحديد محيط الجسم وتقليل السيلوليت. الميزة الأساسية لهذا الإجراء أنه إجراء ذو تدخل جراحي طفيف جداً، مما يعني أنه يمكن علاج المرضى في أقل من ثلاث ساعات. ويمكن للمرضى رؤية النتائج فورًا بعد الإجراء.

كيف يتم إجراء شفط الدهون بالليزر؟

يتم عمل شق جراحي صغير في الجلد في المنطقة الدهنية ثم يُستخدم ليزر صغير لإذابة الخلايا الدهنية. يمكن إجراء شفط الدهون بالليزر على العديد من أجزاء الجسم، بما في ذلك الساقين والبطن والذراعين. تسمح الألياف الضوئية للجراح بالرؤية تحت الجلد وتوجيه الليزر عند المنطقة المراد علاجها. ثم يقوم بشفط الخلايا الدهنية المُسالة عبر قُنية.

شفط الدهون بالليزر أقل من ناحية التدخل الجراحي ويتطلب وقتًا أقل للشفاء من عملية شفط الدهون التقليدية حيث يقوم الجراح بحقن محلول ملحي، ومخدر لتخفيف الألم والإيبينيفرين لتضييق الأوعية الدموية. يتم استخدام أداة الشفط لامتصاص الدهون والسوائل من الجسم.

كيف يتم الاستعداد لشفط الدهون بالليزر؟

إن التحضير لإجراء شفط الدهون بالليزر يشبه التحضير لأي تدخل جراحي آخر: ستخضع لفحص طبي للكشف عن أي عيوب وتحديد ما إذا كان العلاج مناسبًا لك.

الرعاية بعد شفط الدهون بالليزر

بشكل عام، يمكن للمرضى العودة إلى العمل بعد 2-3 أيام من العملية، ولكن يجب تجنب أي نشاط شاق لبضعة أيام. بعد الجراحة تقل ​​الكدمات والتورم تدريجياً بعد أسبوع. لا يزال النظام الغذائي المتوازن والتمارين الرياضية ضروريين لتجنب أي تراكم للدهون في أجزاء أخرى من الجسم التي لم يتم علاجها.