سكري الحمل

تخصص في طب النساء والولادة

ما هو سكري الحمل ؟

أثناء فترة الحمل، أحيانًا ما يحدث ارتفاع في مُعدلات السكر لدى المرأة، وتعود هذه المُعدلات لطبيعتها بعد الولادة. يُمكن لسُكري الحمل أن يظهر في أي فترة خلال الحمل، ولكنّه عادةً ما يظهر أثناء الربع الثاني من الحمل.

توقعات سير الحالة:

يختفي سكري الحمل بمُجرد الولادة، ولكنه قد يؤثر على صحة الأم والجنين أثناء فترة الحمل. إذا تم اكتشافه مُبكرًا والتحكّم فيه، فإن احتمالية حدوث مشاكل جرّاءه ستقل.

جدير بالذكر أن الإصابة بسُكري الحمل تزيد من خطورة الإصابة بالسكري من النوع الثاني في المستقبل.

تزيد هذه الحالة من خطورة:

  • الحاجة إلى الولادة المُستحثة أو الولادة القيصرية.
  • ولادة طفل بوزن زائد.
  • الولادة المُبكرة.
  • تسمم الحمل.
  • ولادة جنين ميت.
  • إصابة طفلك باليرقان بعد الولادة.
  • مَوَه السَّلَى(زيادة السائل الأمنيوسي).

أعراض سكري الحمل:

في كثير من الأحيان لا توجد أعراض مرتبطة بسكري الحمل. ومع ذلك، قد تُعاني بعض النساء مما يلي إذا أصبحت مستويات السكر في الدم مرتفعة للغاية (فرط سكر الدم):

  • جفاف الفم.
  • زيادة العطش.
  • كثرة الحث على التبول.
  • الإحساس بالتعب.
  • رؤية مُزدوجة.

لسوء الحظ، فإن العديد من هذه الأعراض هي أيضًا أعراض خاصة بالحمل نفسه.

الاختبارات التشخيصية بالنسبة لسكري الحمل:

في موعدك الأول  (الأسبوع الثامن إلى الثاني عشر من الحمل)، سيتم تقييمك من حيث خطر الإصابة بسكري الحمل في حالة:

  • إذا كان مؤشر كتلة الجسم لديك يزيد عن 30.
  • إذا كانت عائلتك مصابة بداء السكري.
  • إذا كنت قد تعرضت له في حالات الحمل السابقة.
  • كنت من أصل آسيوي أو شرق أوسطي أو أفريقي كاريبي).

ستخضعين أيضًا لاختبار تحمل الجلوكوز الفموي (OGTT) في الأسبوع 24-28 من الحمل حيث يتم فحص دمك في الصباح قبل تناول الطعام، ومرة أخرى بعد تناول مشروب الجلوكوز.

ما هي الأسباب وراء الإصابة بسكري الحمل ؟

في حين أن السبب الدقيق لمرض سكري الحمل لا يزال غير معروف، فمن المرجح أن الهرمونات لها علاقة بالأمر. أثناء الحمل، يتم إفراز كميات أكبر من اللاكتوجين البشري المشيمي (hPL) والهرمونات التي تزيد من مقاومة الأنسولين.

في حين أن هذه الهرمونات تساعد في حماية الحمل، إلا أنها يُمكن أن تؤدي إلى مقاومة الأنسولين، والتي بدورها إذا أصبحت قوية جدًا ستؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم.

هل يُمكن تجنّب الإصابة من سكري الحمل ؟

في حين أنه لا يوجد ضمان للوقاية من سكري الحمل، يمكنك تقليل مخاطر الإصابة عن طريق:

  • فقدان الوزن قبل الحمل إذا كنت تعانين من زيادة الوزن أو كان مؤشر كتلة الجسم لديك أكثر من 30.
  • الحفاظ على النشاط أثناء الحمل.
  • تناول الطعام الصحي.

ما هو علاج سكري الحمل ؟

إذا تم تشخيص إصابتكِ بسكري الحمل، فسيقوم الطبيب بطلب فحص مستويات السكر في الدم لديكِ عن طريق أدوات اختبار قبل تناول الوجبات وبعدها. سيتم تزويدك أيضًا بنصائح غذائية حول الأطعمة التي يُمكن أن تساعد في تنظيم مستويات السكر في الدم.

ومع ذلك، قد تحتاج بعض النساء إلى حقن الأنسولين للسيطرة على نسبة السكر في الدم. علاوة على ذلك، ستتم مراقبة النساء المصابات بهذه الحالة عن كَثب طوال فترة الحمل لتجنب خطر حدوث مضاعفات.

من هو الطبيب المُختص بعلاج سكري الحمل؟

يتم علاج سكري الحمل من قبل طبيب التوليد وأمراض النساء ، وكذلك أخصائيي الغدد الصماء.