قرحة المعدة

تخصص في الجراحة العامة

ما هي قرحة المعدة؟

قرحة المعدة، هي قرحة في الغشاء المخاطي الذي يبطن المعدة أو منطقة الإثني عشر-الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة.

أكثر الأعراض شيوعًا هي حرقة المعدة، والتي قد تحدث بعد تناول الطعام أو أثناء الليل، وقد تستمر عدة ساعات.


توقعات سير المرض

عادةً ما تتحسن الأعراض بمرور الوقت من خلال العلاج واتباع نظام غذائي صحي وعدم التدخين والحد من استهلاك الكحول.

ما هي أعراض قرحة المعدة؟

تختلف أعراض قرحة المعدة من شخص لآخر، وفي بعض الأشخاص تكون بدون أعراض، وهذا ينطبق بشكل خاص على القرحة الصغيرة. تعتبر حرقة المعدة من أكثر أعراض القرحة الهضمية شيوعًا، ويمكن أن تستمر من بضع دقائق إلى عدة ساعات، ويمكن أن تؤثر على الشخص بشكل متقطع لعدة أيام أو أسابيع.

تشمل الأعراض الشائعة الأخرى ما يلي:

  • الشعور بالشبع
  • صعوبات في شرب كمية طبيعية من السوائل
  • الجوع والشعور بالفراغ بعد تناول الطعام
  • غثيان
  • ألم في المعدة.

يمكن أن تسبب قرحة المعدة أيضًا أعراضًا أخرى أقل شيوعًا:

  • تورم
  • غازات وتجشؤ
  • قلة الشهية
  • شعور بالتعب
  • قيء
  • ألم في الصدر
  • فقدان الوزن
  • براز داكن.

فحوصات طبية

سيقوم الطبيب بسؤال المريض عن الأعراض التي يعاني منها، وتاريخه الطبي، وسيجري فحصًا بدنيًا للتحقق مما إذا كان هناك تورم وألم في المعدة. سيستخدم أيضًا السماعة الطبية للتحقق من وجود أي أصوات غير عادية حول منطقة البطن.

غالبًا ما يتم علاج القرحة باستخدام الأدوية، ويتم إجراء اختبار بعد أسبوعين للتحقق من فعاليتها.

إذا لم يؤتي الدواء بنتائج مُرضية، فقد يختار الطبيب إجراء تنظير داخلي علوي، حيث يتم إدخال أنبوب رفيع مع كاميرا في النهاية في الحلق لفحص حالة المعدة. يمكن إجراء خزعة أيضًا.

ما هي الأسباب التي تؤدي إلى قرحة المعدة؟

تتكون قرحة المعدة عندما تتأثر المعدة بأحماضها. يمكن أن يحدث هذا بسبب عوامل مختلفة:

  • أسباب وراثية
  • الأدوية التي تؤثر على بطانة المعدة
  • العدوى التي تسببها هيليكوباكتر بيلوري
  • الاستهلاك المفرط للمشروبات الكحولية التي تهيج الغشاء المخاطي في المعدة
  • ضغط عصبى

يمكن أن يكون نمط حياة المريض أيضًا سببًا للقرحة. حيث يمكن أن يؤدي اتباع نظام غذائي غير متوازن غني بالدهون والسكر إلى تفاقم الأعراض. كما يمكن أيضًا أن تسبب المواد المهيجة مثل الكافيين والتوابل والفلفل تفاقم الأعراض وتفاقم القرحة. يمكن أن يتسبب هذا في ظهور مشاكل أخرى في المعدة أو تطورها ، ومثال ذلك هو مرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD).

كيف يمكن تجنب الإصابة بقرحة المعدة؟

من المعروف أن قرحة المعدة تزداد سوءًا مع تعاطي الكحول والتبغ. في الماضي كان يُعتقد أن سبب ذلك هو الإفراط في تناول الطعام الحار. الآن نعلم أن التوتر يمكن أن يكون عاملاً مساهمًا.

يمكن للشخص أن يعيش مع قرحة المعدة، ويشفى عادة بين ثمانية وعشرة أسابيع. إن اتباع نظام غذائي متوازن وتجنب التدخين والقهوة والكحول والحد من استهلاك الشوكولاتة، يمكن أن يمنع تكون القرحة. يمكن أن يساعد عدم تناول الطعام في وقت متأخر جدًا من الليل في الوقاية من الإصابة بقرحة المعدة.

ما هو العلاج؟

هناك العديد من الأدوية التي يمكن استخدامها لعلاج قرحة المعدة.

إذا كان حمض الـ ( H. Pylori ) هو سبب القرحة، فسيكون العلاج هو ما يعرف بالعلاج الثلاثي. هذا مزيج من المضادات الحيوية مع البزموت سبساليسيلات.

تشمل الأدوية الأخرى التي يمكنها علاج حرقة المعدة وبطانة المعدة ما يلي:

  • مثبطات مضخة البروتون
  • مانع مستقبلات الهيستامين
  • حماة المعدة.

إذا كانت الأدوية المضادة للالتهابات قد تسببت في القرحة وليس هناك علامة على وجود حمض الـ(H. Pylor  )، فإن تقليل كمية الأدوية التي يتم تناولها أمر بالغ الأهمية، وهناك خيار آخر هو النظر في نوع مختلف من مسكنات الألم.

ما الطبيب المعالج لحالة قرحة المعدة؟

الأخصائي الذي يعالج قرحة المعدة هو طبيب أمراض الجهاز الهضمي.