الاكتئاب الجزئي

تخصص في الطب النفسي

ما هو الاكتئاب الجزئي؟

يُعد الاكتئاب الجزئي ، أو ما يُعرف بـ الاضطراب الاكتئابي المستمر ، نوع من أنواع الاكتئاب المُستمر أو المُزمن. كونه يتضمن سمات أقل حِدة من تلك التي يتضمنها الاكتئاب الشديد. ويُعرّف الاكتئاب الجزئي بأنه الحالة التي يشعر فيها المريض بشعور دائم ومُستمر من الإحباط لفترة طويلة، والتي من شأنها أن تؤثر على علاقاته الاجتماعية ومهامه اليومية.


توقعات سير الاضطراب الاكتئابي المُستمر:

قد يؤثر الاكتئاب الجزئي على جودة حياة المرضى، حيث أنهم يكونوا عاجزين عن التحكّم في الأعراض التي تظهر عليهم، الأمر الذي يُصعب من التحكّم في الحالة بشكل عام.

علاوةً على ذلك، فإن هذه الحالة هي حالة مُزمنة، وقد تستمر لعدة شهور، بل لسنين. ولذلك فمن المهم أن يتم علاج الحالة بطريقة صحيحة، والتي تؤهل المريض للتحكّم في مشاعره عاجلًا لا آجلًا.

أعراض الاكتئاب الجزئي:

عادة ما يفقد مرضى الاضطراب الاكتئابي المُستمر الرغبة في القيام بأي أنشطة يومية، وفي كثير من الأحيان يعتريهم شعور باليأس، قلة الإنتاجية، وقلة الثقة بالنفس.

كما يصعُب على المرضى الشعور بالسعادة حتى في أكثر لحظاتهم الهانئة، الأمر الذي قد يُشعر الأشخاص المُحيطين بهم أنهم مُتشائمون وسلبيون، أو أنهم من بين هؤلاء الأشخاص الذين لا يكفون عن الشكوى طوال الوقت.

أما عن أعراض الاكتئاب الجزئي الأكثر شيوعًا فهي:

  • فقدان الشغف بالأشياء التي كُنت تستمع بها من قبل.
  • الشعور بالتعاسة، الفراغ واليأس.
  • احترام الذات المتدني
  • قلة النشاط، أو الإرهاق المُفرط.
  • فقدان أو زيادة الشهية.
  • الأرق، أو الرغبة في النوم طوال الوقت.
  • انخفاض الكفاءة، الإنتاجية، والنشاط.
  • العُزلة من أجل تجنّب الانخراط في الأنشطة الاجتماعية.
  • الشعور بالذنب، والتفكير بكثرة في أحداث الماضي.
  • الغضب من أتفه الأسباب.

أما عند الأطفال، فعادة ما تظهر حالة الاكتئاب الجُزئي على هيئة غضب شديد وإحباط.

الاختبارات الطبيّة التي تُشخص حالة الاكتئاب الجزئي:

الاختبار الأساسي الذي من خلاله يتم تشخيص حالة الاضطراب الاكتئابي المُستمر هو جلسة التقييم النفسي.

ما هي الأسباب التي قد تؤدي إلى الإصابة بالاكتئاب الجزئي؟

الأسباب عديدة، ومع ذلك فلا يُمكن الجزم بأن هُناك سبب أوحد للإصابة بحالة الاكتئاب الجزئي، ومن بين الأسباب المُحتملة:

  • العمليات الكيميائية التي تحدث في المخ: قد يكون للناقلات العصبية - وهي مواد طبيعية موجودة في المخ – يدًا في الإصابة بحالة الاكتئاب الجزئي. حيث أثبتت بعض الدراسات، أن التغيير في وظائف تلك الناقلات العصبية ، وتأثيرها، وطريقة تفاعلها مع الدوائر العصبية المسؤولة عن الاستقرار العاطفي، تلعب دورًا أساسيًا في حدوث حالة الاكتئاب الجُزئي، كما تلعب دورًا في رحلة العلاج منها.
  • الجينات الوراثية: حيث وُجد أن حالة الاكتئاب الجزئي شائعة بين الأشخاص الذين لديهم أفراد في العائلة عانوا أيضًا من هذه الحالة من قبل.
  • الأحداث الحياتية: ولا سيّما الأحداث الصادمة، مثل فقد شخص عزيز، حدوث مشاكل مالية، أو حدث تسبب للشخص في أي نوع من أنواع الضغط الشديد.

جدير بالذكر أن حوالي 75 % من الأشخاص المُصابين بالاضطراب الاكتئابي المُستمر يُعانون من حالة مرضية مُزمنة أُخرى.

هل يُمكن حماية أنفسنا من الإصابة بالاكتئاب الجزئي؟

لا يوجد ضمان 100 % أنه يُمكن حماية أنفسنا من هذه الحالة. ولكن عادةً ما تبدأ هذه الحالة خلال فترة الطفولة والمُراهقة، لذلك فإذا استطعنا تدارك هذه الحالة في سن مُبكرة قد يُفيد ذلك في العلاج بشكل أفضل.

العلاجات المُمكنة بالنسبة لحالة الاكتئاب الجزئي:

أولًا، يجب تحديد سبب الإصابة بالاضطراب الاكتئابي الجزئي. وبشكل عام، تم إثبات كفاءة العلاج السلوكي المعرفي، و العلاج النفسي في علاج هذه الحالة. وقد تُساعد العلاجات الدوائية في التحكّم في الحالة بشكل أفضل؛ ولكن يجب أن يتم وصف هذه الأدوية فقط من خلال شخص متخصص ومُدرّب.

أي من التخصصات معنيّ بعلاج الاكتئاب الجزئي؟

الأخصائيون النفسيون والأطباء النفسيون هُم الأشخاص الذين باستطاعتهم علاج حالة الاضطراب الاكتئابي المُستمر، حيث أنهم سيقومون بوضع خطة علاج صحيحة، وتخصيصها لتليق بكل شخص على حِدة.