الحروق

تخصص في الأمراض الجلدية

ما هي الحروق؟

الحروق هي إصابات في الجلد والأنسجة الأخرى في الجسم، تحدث كرد فعل للتلامس أو التعرض لعوامل مثل الشمس والحرارة والكهرباء والإشعاع وبعض المواد الكيميائية أو الأسطح أو المواد عند درجة حرارة عالية.

يمكنك تمييز ثلاثة أنواع مختلفة من الحروق اعتمادًا على شدتها:

حرق من الدرجة الأولى: فقط الطبقة الخارجية من الجلد هي التي تضررت.

حرق من الدرجة الثانية: في هذا النوع من الحروق، تتضرر الطبقة الخارجية من الجلد والطبقة الموجودة تحتها.

حرق من الدرجة الثالثة: هذه هي الأكثر خطورة على صحتك، لأنها تتلف أعمق طبقات الجلد وحتى الأنسجة الموجودة تحتها.

يمكن أيضًا تصنيفها وفقًا لدرجة الإصابة التي أحدثتها في الجسم: الحروق الطفيفة هي تلك التي وصلت إلى أقل من 10 ٪ من إجمالي سطح الجسم، بينما في الحروق المعتدلة يمكن أن تصل إلى 20 ٪ من إجمالي السطح وفي الحروق الكبرى فهي تتجاوز ال 20٪.


توقعات سير الحالة:

يمكن أن تكون الحروق شديدة جدًا وقد تهدد حياة الفرد. تعتمد عواقب الحروق على العامل الذي تسبب فيه ودرجة الإصابة. الحروق تكون خطيرة بشكل خاص عند الأطفال، حتى سن 4 سنوات وكبار السن، لأن جلدهم عادة ما يكون أرق.

الضرر الناجم عن حروق الجلد تراكمي. على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي حروق الشمس إلى سرطان الجلد. في كثير من الحالات، يظهر تطور سرطان الجلد أثناء مرحلة البلوغ، نتيجة لتراكم الجلد التالف الناتج عن حروق الشمس.

أعراض الحروق:

تشمل الأعراض الرئيسية للحروق ما يلي:

  • احمرار الجلد، وفي الحالات الأكثر خطورة البشرة البيضاء أو المتفحمة
  • البثور
  • تقشير الجلد
  • ألم واحساس بالحرقان
  • التهاب

في حالة حروق الجهاز التنفسي، قد تشمل الأعراض ما يلي:

الاختبارات الطبية للحروق:

يبدأ الفحص التشخيصي للحروق عادةً بفحص طبي من قبل طبيب أمراض جلدية، والذي سيقوم بتقيم مدى الجلد المصاب ودرجة الحرق.

اعتمادًا على أعراض المريض ودرجة الحرق، قد يطلب الأخصائي اختبارات، مثل الأشعة السينية أو اختبارات التصوير الأخرى، لاكتشاف ما إذا كانت الهياكل الداخلية للمريض قد تأثرت بالحرق.

ما هي أسباب الحروق؟

أكثر أسباب الحروق شيوعًا هي:

  • التعرض لأشعة الشمس.
  • الحرارة: إما على شكل نار (لهب)، أو مسطحات ذو درجة حرارة عالية، أو سوائل طهي، أو أطعمة مطبوخة لا تزال ساخنة أو على البخار.
  • البرد: العناصر شديدة البرودة مثل الثلج أو النيتروجين السائل تسبب الحروق أيضًا.
  • المادة الكيميائية: تحدث الحروق الكيميائية بسبب التلامس أو تناول المواد الكيميائية الكاشطة، مثل مادة التبييض.
  • الكهرباء: عن طريق ملامسة الكابلات غير المحمية أو عن طريق وضع أصابعك أو الأجسام في المقبس الكهربائي.

هل يمكن تجنب الإصابة بالحروق؟

هناك طرق مختلفة لحماية البشرة ومنعها من حروق الشمس: يمكن وضع واقي الشمس على شكل كريمات، أو جل أو رذاذ، بالإضافة إلى مرهم للشفاه ذو حماية من الشمس. من المستحسن أيضًا تجنب التعرض للشمس في ساعات ذروة كثافة الشمس، حوالي منتصف النهار. كما أن تغطية نفسك بقبعة أو ملابس يمنع أصابتك بحروق الشمس.

بالطبع، من الضروري تجنب الحرائق، لتجنب ملامسة النار أو عناصر درجة الحرارة العالية مثل الحديد، أواني القلي، والأفران أو المواقد الزجاجية، وتجنب الاتصال المباشر بالمواد القابلة للاشتعال أو المنتجات الكيميائية الكاشطة.

علاجات الحروق

يعتمد علاج الحروق على نوع الحرق ودرجة شدته. يمكن علاج الحروق الأصغر باستخدام مستخلص الصبار وكريمات معينة.

في الحروق الأكثر خطورة، قد يشمل العلاج الأدوية والضمادات والعلاج الطبيعي، بهدف القضاء على الألم، ومنع أو علاج العدوى، وإزالة الأنسجة الميتة، وتقليل مظهر الندبات واستعادة الوظائف الطبيعية.

الغرض من جراحة الحروق هو علاج واستعادة مظهر الأنسجة المتضررة من هذا النوع من الإصابة واستعادة وظيفتها في حالات الحروق الكبيرة. اعتمادًا على عمق الحروق وسببه، وكذلك موقع الندبات، ستكون هناك حاجة إلى علاجات أو تدخلات مختلفة لعلاج الإصابات التي تحدث في الأنسجة والهياكل أو في الأعضاء المصابة.

في الوقت الحالي، يتم تطبيق تقنيات التجدد الطبيعي للخلايا وزرع الجلد، في الحالات التي يتعذر فيها تجديد الأنسجة التي تم تدميرها بسبب الحرق من تلقاء نفسها.

بفضل تقدم الجراحة التجميلية في هذا المجال، يتم زراعة خلايا الجلد التي تسمح بترقيع المنطقة المصابة لترميم هذا النوع من الإصابات عندما تكون خطيرة للغاية، والحصول على نتائج مرضية وأكثر أمانًا للشفاء من آثار الحروق.

من الطبيب المتخصص في علاج الحروق؟

أطباء الجلد مسؤولون عن تشخيص الحروق ووصف العلاج المناسب لها. أما في حالة احتياج المريض لعملية جراحية، سيذهب إلى أخصائي في الجراحة التجميلية والترميم