تمدد الأوعية الدموية الدماغي

تخصص في الأشعة التداخلية

 ما هو تمدد الأوعية الدموية في الدماغ؟

تمدد الأوعية الدموية في الدماغ هو مرض دماغي وعائي يعمل على توسيع جدار الشرايين الذي يمكن أن يؤدي إلى تمزقها أو حدوث نزيف داخلي. تشير الدراسات إلى أن 5 ٪ من السكان يعانون من تمدد الأوعية الدموية غير المنقطع، لكنهم نادرًا ما يظهرون أي أعراض.


قد يتطور تمدد الأوعية الدموية في الدماغ بسبب عوامل خُلقية أو صدمة في الرأس أو ورم أو تصلب الشرايين أو عدوى أو استهلاك منتظم للمواد السامة.

يتم تصنيف تمدد الأوعية الدموية وفقًا لحجمها وشكلها، فيمكن أن تكون كيسية، مغزلية، وجانبية. تتعرض جميع تمدد الأوعية الدموية لخطر حدوث مضاعفات إذا كان هناك تمزق في الأوعية الدموية يمكن أن يؤدي إلى نزيف في الدماغ، والذي يمكن أن يؤدي بدوره إلى حادث دماغي وعائي قد يؤدي في النهاية إلى تلف الأعصاب بشكل لا رجعة فيه.

ما هي أعراض تمدد الأوعية الدموية ؟

عادًة لا تُظهر حالة تمدد الأوعية الدموية أي أعراض ولا تتجلى إلا عندما يزداد حجمها أو تُمزّق، مما يسبب صداعًا حادًا أو غثيان أو قيئًا أو تصلبًا في الرقبة أو نوبات أو فقدانًا مفاجئًا للوعي.

إذا كان تمدد الأوعية الدموية يضغط على الأعصاب، فقد يتسبب في إسقاط الجفن، أو الرؤية المزدوجة، أو اتساع حدقة العين، أو ألم فوق أو خلف العين، وخدر أو ضعف في جانب واحد من الوجه أو الجسم.

تُستخدم اختبارات مثل تصوير الأوعية الدموية أو الأشعة المقطعية لتشخيص تمدد الأوعية الدموية في الدماغ.

ما هي الأسباب التي تؤدي إلى تمدد الأوعية الدموية؟

تتسبب الانتفاخات التي تؤدي إلى تمدد الأوعية الدموية في الدماغ إلى ضعف في جدران الأوعية الدموية مما يؤدي إلى زيادة الحجم، مما ينطوي على خطر التمزق والنزيف الداخلي.

عوامل الخطر الرئيسية هي:

  • ارتفاع ضغط الدم
  • التدخين
  • بعض الأمراض
  • تاريخ العائلة
  • الجهاز العصبي المركزي
  • التهابات الدماغ

كيف يمكن الوقاية منه؟

أفضل طريقة لتجنب تمدد الأوعية الدموية في الدماغ هي التحكم في عوامل الخطر القلبية الوعائية والحالات التي تضعف الأوعية الدموية، مثل السكري والكوليسترول وتصلب الشرايين، بالإضافة إلى الحفاظ على نمط حياة صحي وتجنب الإجهاد وتجنب تعاطي التبغ والكحول.

إذا تم الكشف عن وجود تمدد في الأوعية الدموية، فيجب إجراء فحوصات الموجات فوق الصوتية بانتظام (كل ستة أشهر على سبيل المثال) لمراقبة نموه المحتمل.

ما هو العلاج؟

يعتمد العلاج على ما إذا كان تمدد الأوعية الدموية سليمًا أو ممزقًا. في حالة إن كان ممزقًا، سيتم إجراء قص تمدد الأوعية الدموية (المعروف أيضًا بقص الأوعية الدموية الدقيقة) أو إصلاح الأوعية الدموية (يتم إصلاح الوعاء المصاب). في حالة إذا أدى تمدد الأوعية الدموية إلى تمزق، فمن الضروري إجراء علاج فوري، الذي قد يتطلب دخول المستشفى في وحدة العناية المركزة، والراحة الكاملة في الفراش، وتصريف البُطينات الدماغية، وتناول الأدوية الموصوفة من قُبل الطبيب.