ختان البالغين

تخصص في المسالك البولية

ما هو ختان البالغين؟

ختان الذكور هو إزالة جراحية لثنية الجلد القابلة للسحب التي تغطي طرف القضيب (القلفة). على الرغم من أن هذه الجراحة يتم إجراؤها عادةً عند الأطفال لأسباب دينية أو ثقافية، إلا أن العديد من البالغين يخضعون للختان لأغراض طبية.

يشار إلى ختان النساء على أنه تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية، وقد تم حظره من قبل حكومة المملكة المتحدة منذ عام 1985 لأنه لا يوجد سبب طبي ضروري للفتيات الصغيرات لعمل هذا الإجراء.

لماذا يتم ختان الرجال؟

عندما تكون القلفة ضيقة للغاية ولا تتراجع فوق رأس القضيب، تُعرف باسم "الشبم". هذه الحالة ليست مُشكلة عادةً، ولكن في بعض الحالات يُمكن أن تسبب أعراض مثل الاحمرار، التقرح، التورم وصعوبة التبول.

إذا كان رأس القضيب مؤلمًا وملتهبًا، يشار إليه باسم "التهاب الحشفة". إذا كان كل من الرأس والقلفة مُتورمين، فإنه يُعرف باسم "التهاب القفلة والحشفة"، والذي يمكن علاجه عادةً باستخدام الكريم والنظافة الجيّدة. إذا استمرت الأعراض، يوصى بالختان في حالة فشل العلاجات الأخرى.

تشمل الأسباب الأخرى للختان أسبابًا دينية وثقافية لأنها مُمارسة شائعة في المجتمعات اليهودية والإسلامية، وفي العديد من البلدان الأفريقية. عادة في ظل هذه الظروف ، يتم إجراء الختان للأطفال.

ما هو الختان؟

يتكوّن الختان من قطع جزء من قلفة القضيب التي تغطي الحشفة وتركها مكشوفة بشكل دائم. يمكن إجراء العلاج باستخدام تقنية شق الظهر حيث يقوم الاختصاصي بعمل قطع صغير في الجزء العلوي من القلفة.

خيار آخر هو التقنية المغطاة التي يتم من خلالها عمل خط حول قاعدة القلفة والذي سيكون بمثابة دليل لعمل الشق. إنه إجراء بسيط نسبيًا. يتم إيقاف أي نزيف بالحرارة ويتم خياطة حواف الجلد المتبقية مع غرز قابلة للذوبان.

كيف يكون التعافي بعد جراحة الختان؟

بعد الخروج من المستشفى، عادةً ما يستغرق شفاء القضيب حوالي 10 أيام. هذا يعني أنه يجب تجنب مُمارسة الجنس لمدة شهر على الأقل بعد العملية. بعد أيام قليلة من الإجراء، من المحتمل أن يكون هناك انزعاج وانتفاخ حول رأس القضيب ولكن يمكن التعامل مع ذلك باستخدام مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية. يجب ألا يكون هناك أي ألم عند التبول.