إصابة الكلى الحادة

تخصص في الطب الباطني

ما هي إصابات الكلى الحادة؟

تقع الكُلى أسفل القفص الصدري مُباشرةً، على جانبيّ العمود الفقري. وهي أعضاء المسالك البولية التي تُصاب في أحيان كثيرة. ويحمي كلًا من العمود الفقري وعضلات الظهر والجزء الأسفل من القفص الصدري – الكُلى، كما تحميها أيضًا كتلة من الدهون.

قد تؤثر إصابة الكُلى على جزء من الكلية وقد تختلف شدتها. يُمكن أن يكون هناك العديد من الأسباب لإصابة الكلى. بعضها مدرج أدناه.

توقعات سير الحالة:

يعتمد التشخيص على سبب الإصابة وخطورتها. قد تكون الإصابة خفيفة ويُمكن الإلحاق بها، ولكنها قد تكون قاتلة في بعض الحالات. يُمكن أن تستمر أيضًا في التسبب في مشاكل طويلة المدى، والتي قد تؤدي في النهاية إلى حدوث عدد من المضاعفات.

أما في حالات أُخرى، فمن المُمكن أن تبدأ الكُلى في العمل بشكل أفضل مرةً أُخرى، وفي حالات أُخرى، يحدث الفشل الكلوي.

إذا تم اكتشاف إصابة الكُلى مُبكرًا، فغالبًا ما يتعافى المريض بشكل كامل.

ما هي أعراض إصابات الكلى الحادة؟

يُمكن أن تشمل أعراض إصابات الكلى الحادة، وجود ألم وكدمات منطقة البطن أو بين منطقة الوركين والضلوع. كما تشمل الأعراض الأُخرى الشائعة:

  • وجود دم في البراز، أو عدم القُدرة على التبوّل.
  • توّرم أو ألم في البطن أو الظهر أو جانبي الجسم.
  • النعاس.
  • زيادة في ضربات القلب.
  • التقيؤ أو الغثيان.
  • البشرة الشاحبة.
  • التعرّق.

وتجدر الإشارة إلى أنه في حالة إصابة إحدى الكليتين والأخرى سليمة، فقد لا تظهر الأعراض.

الاختبارات الطبيّة المعنيّة بإصابات الكلى الحادة:

سينظر الأخصائي في التاريخ الطبي للمريض ويتحقق ممّا إذا كان قد أصيب مؤخرًا بمرض أو تناول أدوية أو إذا ما كان يتعرّض لمادة سامة بأي شكل من الأشكال. إذا كانت إصابة جسدية، يجب أن يعرف المريض سببها. بعد الفحص يمكن إجراء الاختبارات التالية:

  • أشعة مقطعية على البطن.
  • تصوير بالرنين المغناطيسي على البطن.
  • الموجات فوق الصوتية على البطن.
  • تحليل شوارد الدم.
  • اختبار الدم.
  • الأشعة السينية على الكلى.
  • تصوير الشريان الكلوي أو تصوير الأوعية الدموية.
  • التصوير الومضاني الكلوي.
  • تحليل بول.

يمكن للفحص البدني الكشف عن النزيف، حساسية الكلى، الصدمة أو علامات الفشل الكلوي.

ما هي الأسباب وراء إصابات الكلى الحادة؟

يُمكن أن يكون هناك أسباب عديدة لإصابة الكلى. قد تصاب الكلى بسبب تلف الأوعية الدموية الذي يروي أو يستنزف الكلى، ومن الأمثلة على ذلك:

  • تمدد الأوعية الدموية.
  • انسداد الشرايين.
  • تجلط الأوردة الكلوية.
  • الإصابة.

تشمل الأسباب الأخرى لإصابة الكلى ما يلي:

  • اضطرابات المناعة الذاتية.
  • السكري أو ارتفاع ضغط الدم.
  • سرطانات القولون، الحوض والكُلى.
  • التهاب بسبب الأدوية أو العدوى.
  • حصوات الكُلى.
  • انسداد مخرج المثانة.
  • ورم شحمي عضلي وعائي في الكلى (ورم حميد).
  • التعرض للمواد السامة.
  • تراكم فضلات الجسم، مثل حمض البوليك.

هل يُمكن الوقاية من الإصابة بإصابات الكلى الحادة؟

قد يساعد ما يلي في منع إصابة الكلى:

  • احذر من المواد المُسكرة.
  • اتبع نصائح المتخصصين بشأن استخدام الأدوية والحالات الأخرى.
  • ارتد معدات واقية مناسبة أثناء العمل وعند ممارسة الرياضة.

ما هي خيارات العلاج لإصابات الكلى الحادة؟

يعتمد العلاج على شدة الإصابة. في الحالات البسيطة، يُمكن علاجها عن طريق تناول الكثير من السوائل والراحة. هذا يساعد الكلى على الشفاء.

لعلاج الأعراض الأكثر إلحاحًا أو المضاعفات المحتملة، قد يحتاج المريض إلى دخول المستشفى. تتضمن بعض العلاجات التي قد يوصى بها لإصابات الكلى ما يلي:

  • الراحة في الفراش لمدة أسبوع أو أسبوعين. إذا كان هناك نزيف، فيجب أن يبقى المريض في الفراش حتّى يقل.
  • مراقبة وعلاج أعراض الفشل الكلوي.
  • المُسكنات.
  • تغيير نظامك الغذائي.
  • الأدوية، إذا كانت الإصابة بسبب مواد سامة أو لعلاج الالتهاب.