إصابة الدماغ المكتسبة

تخصص في طب الأعصاب

ما هي الإصابة الدماغية المُكتسبة؟

تُشير إصابات الدماغ المكتسبة - غالبًا ما يتم اختصارها إلى ABI - إلى الأضرار التي لحقت بالدماغ في أي وقت خلال حياة الشخص، على عكس الاضطراب الوراثي أو الخلقي أو التلف الذي يحدث أثناء وجوده في الرحم. يُمكن أن يكون لإصابة الدماغ المكتسبة تأثيرات مؤقتة أو دائمة على الشخص، مما يتسبب في إعاقات في الوظائف الإدراكية، الجسدية، العاطفية والسلوكية.

عادة ما يتم تقسيم إصابات الدماغ المكتسبة إلى شكلين، لكل منهما عدد من الأسباب المختلفة المرتبطة. الشكلان هما:

 إصابات الدماغ الرضحية:

الإصابة الدماغية الرضحية هي أي شكل من أشكال الضرر الجسدي المفاجئ الذي يلحق بالدماغ. يُمكن أن يحدث هذا بسبب عِدة أسباب، مثل إصابة الرأس المغلقة، والتي تحدث عندما يصطدم الرأس بقوة بجسم ما. قد يكون هذا بسبب السقوط، الإصابة الرياضية، الجريمة العنيفة أو الأكثر شيوعًا حادث سيارة. نوع آخر من إصابات الدماغ الرضحية يسمى اختراق الرأس (إصابات الرأس النافذة)، والذي يحدث بسبب ثَقب جسم ما للجمجمة وإلحاق الضرر بالدماغ، مثل جرح طلق ناري.

 إصابات الدماغ غير الرضحية:

إصابة الدماغ غير الرضحية هي إصابة ناجمة عن مرض أو عن طريق تعاطي المخدرات. على سبيل المثال، حالات مثل السكتة الدماغية، أورام المخ، نقص الأكسجين، نزيف المخ، التهاب الدماغ، التسمم، تناول الكحول أو تعاطي المخدرات.

ما الذي يمكن أن تؤدي إليه إصابة الدماغ المكتسبة؟

يمكن أن تؤدي إصابة الدماغ المكتسبة إلى أي عدد من الآثار الضارة على الشخص، اعتمادًا على موضع الإصابة في الدماغ وشِدة الإصابة. تشمل الأمثلة على أنواع التأثيرات التي يُمكن أن تسببها إصابة الدماغ المكتسبة التغيرات الجسدية:

  • مشاكل المشي والوقوف والجلوس.
  • التغييرات المعرفية مثل مشاكل الرؤية أو السمع، واتخاذ القرار، والفهم.
  • التشتت بسهولة، والارتباك.
  • قد تكون هناك أيضًا تغيرات عاطفية مثل الاكتئاب، القلق.
  • مشاكل إدارة الغضب والحزن والإحباط.
  • قد يعاني الشخص أيضًا من آلام مزمنة مثل الصداع المتعدد.

كيف يتم التعامل مع إصابات الدماغ المكتسبة؟          

لا توجد طريقة واحدة شاملة لعلاج إصابات الدماغ المكتسبة. يعتمد العلاج على الإصابة والأعراض وكذلك عُمر المريض، حيث يُمكن علاج إصابة الدماغ المكتسبة لدى الأطفال بشكل مُختلف كثيرًا.

سيتعيّن على المريض الخضوع لبرنامج إعادة تأهيل مُفصّل ومُتعدد التخصصات لمحاولة تحسين أي وظائف مفقودة بسبب الإصابة. ستكون هناك حاجة لعدد من المتخصصين، اعتمادًا على مدى الأعراض، يمكن أن يشمل هؤلاء المتخصصون أخصائيي العلاج الطبيعي، المعالجين المهنيين، معالجي النطق واللغة، الأطباء النفسيين وأخصائيي الألم.

نظرًا لأن أدمغة الأطفال لا تزال تتطوّر، فقد يختلف نهج إصابات الدماغ المكتسبة لدى الأطفال. نظرًا لأن الدماغ لا يزال في مرحلة النمو، فقد لا تظهر بعض الإصابات حتى وقت لاحق من حياة الطفل حيث يستمر الدماغ في النمو.